الكلاسيكو


أنتهي كلاسيكو الدور الأول بفوز ريال مدريد علي برشلونة 3-1 أحرز الاهداف ( بنزيما - فالفيردي - رودريغو & فيران توريس ) لـ يعتلي الميرنجي صدارة الليجا الاسبانية بـ25 نقطة لـ يترك برشلونة في المركز الثاني بـ22 نقطة !


****


هذا ليس تحليل للمباراة الجميع رأي ما حدث، أنشيلوتي أستطاع أن يهيأ فريقه جيداً للمباراة ويلعب علي نقاط ضعف فريق تشافي، الاعتماد علي سرعات الاجنحة، الهدوء أثناء الخروج بالكرة، أنتظار الخطأ الذي سيرتكبه أحدي لاعبي برشلونة وأستغلاله جيداً وهذا ما حدث .


الهدف الاول الخطأ الاول، بوسكيتس لا يستطيع أرتكاب خطأ ضد كروس والدفاع يشاهد الملحمة ويتركون جونيور يهرب من خلفهم في أنتظار تمريرة الالماني الذي نجح في تمرير الكرة له وأنفرد البرازيلي بـ تير شتيجن ولكنه تألق وتصدي للكرة والخطأ الثاني، الدفاع ينظر للكرة فقط لا يوجد لاعب واحد من لاعبي الدفاع أو الوسط حاول النظر الي القادمون من الخلف، بنزيما يجري من منتصف الملعب وحيداً بدون أي مراقبة أو مضايقة من أي لاعب وبعد أرتداد تصدي تير شتيجن الفرنسي يقف وحيداً ويسدد في منتهي الاريحية في المرمي لـ يحرز الهدف الاول !


الهدف الثاني

الخطأ الاول، من جارسيا الذي مرر الكرة بالخطأ لـ جونيور والذي بكل هدوء أنتظر القادمون من الخلف وتمريرة والثانية في أنتظار الخطأ الثاني من لاعبي برشلونة وهو الخطأ ذاته في الهدف الاول الجري خلف الكرة وعدم النظر للقادمون من الخلف لـ يمررها ميندي لـ فالفيردي المميز جداً في التسديدات البعيدة وبدون أي مراقبة يسدد علي يمين تير شتيجن لـ يحرز الهدف الثاني .


ذهنياً ونفسياً لاعبي برشلونة لم يدخلوا اللقاء، تشافي فشل في الاختبار الثاني لم يعرف ماذا يفعل بعد الفشل في دوري أبطال أوروبا، بالعكس تماماً مع أنشيلوتي الذي بدأ اللقاء بـ ضغط عالي غير متوقع نتج عنه أخطاء من لاعبي برشلونة وأستغلال جيد وأحراز هدفين، وبعد التقدم قرر أعطاء برشلونة الكرة والانتظار في الخلف وتحويل الخطة لـ 5-4-1 ولعب بالجوكر "فالفيردي" كمدافع خامس لـ يستطيع كارفخال مراقبة ديمبلي في العمق !


في الشوط الثاني تأخر تشافي في أخراج بوسكيتس حتي الدقيقة 60 ثم تغير شكل الفريق نسبياً وأحرز هدف وكان يستطيع أحراز الثاني ( فرصة فاتي ) أو ( ضربة جزاء ليفاندوفسكي ) وقبل نهاية اللقاء أحرز ريال مدريد الهدف الثالث بـ خطأ ساذج من جارسيا في منطقة الجزاء لـ يحتسب الحكم ركلة جزاء لـ يحرز رودريغو الهدف الثالث وينتهي اللقاء 3-1 !


فريق أنشيلوتي كان 10/10 في المباراة ويستحق الفوز والـ3 نقاط والصدارة


****


- في 2009 أستغني جوارديولا عن أفضل لاعب خط وسط في أفريقيا ( توريه ) لـ يلعب بالصغير ( بوسكيتس ) أبن اللاماسيا، كان الجميع ينتقده الايفواري أفضل وأكثر خبرة وفي النهاية أحتل كرة القدم لـ4 سنوات !


- في 2015 قرر أنريكي الاستغناء عن ( تشافي ) لـ يلعب ( راكيتيش ) الجميع أنتقده واخبره أن الكرواتي لن يستطيع تقديم ما يقدمه الاسباني ولكن بعدها فاز بالثلاثية !


- في 2022 يرفض تشافي الاستغناء عن ( بوسكيتس ) وفي أسبوع واحد خرج من دوري أبطال أوروبا وخسر الصدارة !

تشافي يضيع فرصته في تدريب برشلونة بالاعتماد علي الاسباني بالرغم من توفر لاعبين أفضل وينتظرون ربع تلك الفرص لاعطاء أقصي ما لديهم، الموسم مازال طويل ولكن أذا أستمر علي قناعاته يجب أن يرحل .







8 views0 comments