جوارديولا & كلوب.. وجهان لعملة واحدة !

Updated: Jun 2


وصلت المنافسة بين جوارديولا وكلوب لأعلي مراحل المتعة والاثارة، أنتهي الدوري الانجليزي البطولة الافضل علي مستوي العالم، وسيناريو قاسي جداً علي جماهير مانشستر سيتي وليفربول !

الاول خاسر حتي الدقيقة 70 بهدفين والثاني متعادل حتي الدقيقة 80، ولكن تسجيل ثلاث أهداف في 6 دقائق توج جوارديولا ولاعبيه باللقب الرابع في أخر 5 سنوات وخرج كلوب بعد اللقاء وصرح أن احتلال المركز الثاني هي قصة حياتي. أنا ليس مدرب دوري جيد بالرغم من خسارة اللقب للمرة الثانية أمام سيتي جوارديولا بفارق نقطة واحدة !


الاجواء بين المدربين لا تقل تعصباً وشدة عن المنافسة بين الفرق فينجر ومورينيو & كلوب وارتيتا تشابكوا بالايدي، جوارديولا ومورينيو تشابكوا في الموتمرات !!


الا جوارديولا وكلوب، الاول يقول ليفربول افضل منافس لي طيلة مسيرتي والثاني يقول جوارديولا افضل مدرب في العالم .


جوارديولا وكلوب وجهان لعمله واحدة، الاول يحافظ علي الكرة وكأنها أبنته والثاني يُلاحقها ويجري خلفها خوفاً عليها من الاخرين، الاثنين لا يهمها شئ سوي الفوز وبطريقتهما الخاصة !




بالنسبة لجوارديولا كرة القدم أكثر من مجرد فوز وخسارة، هي فكرة يجب تطبيقها، لا يستطيع اللعب بدونها، ويعتمد فكر بيب على أن الكرة بين 22 لاعبًا، إذا استطاع حرمان الخصم منها حتمًا، فسيفوز، هو يكره كلمة الاستحواذ التي تعني كثرة التمرير إلى الخلف، والاحتفاظ بالكرة دون فعالية، يطالب لاعبيه دائمًا بالسيطرة على الكرة وتهديد الخصم طوال الوقت، على لاعبيه أن يمرروا ويمرروا، ويقدموا تمريرات إضافية، هذه التمريرات ستساعدهم دائمًا أن يكونوا سويًا، وفي اللحظة المناسبة سيسجلون، الضغط والركض لاستعادة الكرة، لا ركض من أجل الركض فقط، بدون الكرة الكل يضغط، ومع الكرة نحاول أن نلعب ونلعب، ببساطة هذه هي الفكرة التي يدافع عنها بيب دائمًا.


وبالنسبة لكلوب هو من المدربين الذين يقولون إن عدم امتلاك الكرة هو مضيعة للوقت، هو يُحب الضغط في مناطق متقدمة من الملعب (ضغط عالي) ، لأن عملية الضغط ستُصعب المهمة على الخصم في بناء هجمة سليمة، بالإضافة لإمكانية قطع الكرة، ويكون هذا الضغط دقيق ومدروس يعتمد على اللعب بخطوط متقاربة لعدم ترك مساحات للخصم ، وبنفس الوقت في حال تم قطع الكرة، يتم بناء هجمة مرتدة سريعة ومنظمة، وهجومياً دائماً ما يريد كلوب توسيع الملعب لخلق أكبر مساحة ممكنة مع تواجد الظهيرين على خطوط الملعب ونزول لاعب الإرتكاز بين قلبي الدفاع ونزول المهاجم الوهمي لخط الوسط ليُساهموا ببناء الهجمة بشكل فعّال، ومع دخول الاجنحة للعمق سيؤدي لتقارب مدافعي الخصم في عمق الملعب وهذا يُشكل مساحة في طرف الملعب وهذا هو الشيء الذي يبحث عنه كلوب.


كنت أتمني أن أراهم الاسبوع القادم في نهائي دوري ابطال أوروبا وجهاً لوجهه كانت ستُصنف كمباراة القرن ولكنها كرة القدم

في فترة (بيب ومورينيو) الجميع كان يريد رؤية #الكلاسيكو في نهائي #دوري_أبطال_أوروبا الجميع كان يريد رؤية افضل مدربين وافضل لاعبين في نهائي افضل بطولة وأيضاً لم يحدث ذلك !


9 views0 comments