حكايات المونديال #4 | مصري يحرم أسبانيا من نصف نهائي 2002


لمونديال كوريا واليابان 2002 ذكري خاصة بالنسبة لي حيث هذا هو أول كأس عالم أشاهده كاملاً،،


الحكم المصري " جمال الغندور " أبرز الحكام المصريين في تاريخ كأس العالم حيث سجل ظهوره ببطولتي عام 1998 بفرنسا، و 2002 بكوريا واليابان.

ومن ضمن المباريات التي أدارها الحكم المصري في كأس العالم 2002، مباراة لم ولن ينساها الاسبان حتي يومنا هذا، مباراة ربع النهائي بين ( أسبانيا - كوريا الجنوبية ) الغندور اعتبر منذ تلك المباراة العدو الأكبر لإسبانيا، حيث حملته البلاد كافة مسؤولية تدمير حلم المنتخب بالوصول لنصف النهائي وتم اتهامه من قبل الصحافة الأسبانية بتلقي رشوة من أجل مساعدة كوريا الجنوبية على الفوز، فى المباراة التى انتهت 5-3 بركلات الترجيح بعد التعادل السلبي.


حيث تم ألغاء هدفين لمنتخب أسبانيا خلال هذة المباراة، ألغى الغندور هدف أحرزه المنتخب الإسباني بداعي التسلل وتحدث الغندور عن أداء مساعديه، قائلا: "في الحقيقة أداء كلا المساعدين كان كارثياً.. لا يمكن ربط أخطاء مساعديَّ بأدائي في المباراة"


ثم أحرز منتخب إسبانيا هدفًا ثانيًا وتم إلغائه أيضًا بداعي أن الكرة تعدت خط التماس قبل أن يحرزها اللاعب مورينتس في شباك كوريا، وأثبت أن الهدف كان صحيحا لأن الكرة لم تتجاوز الخط قبل أن يرسل خواكين الكرة العرضية على رأس مورينتس الذي أودعها المرمى في الوقت الإضافي وأيضاً ميشييل راجوناث المساعد التريندادي كان هو صاحب قرار إلغاء الهدف الثاني !


فضلاً عن حالات التسلل الغريبة أثناء المباراة وركلة الجزاء الواضحة التي تغافل عنها الحكم المصري ومساعديه .

وصرح الغندور بعد اللقاء : "لا يمكن للجمهور الإسباني إلقاء اللوم عليّ بسبب تلك الهزيمة ضد كوريا، لأن منتخبهم حصل على فرص حقيقية قبل انتهاء المباراة، وكان قادرا على حصد الانتصار قبل الوصول إلى ركلات الترجيح.. في المباراة يحكم الجمهور على أداء الحكم الرئيسي، لكن في بعض الأحيان لا نستطيع دعم قرارات مساعدينا، وأؤكد من جديد: قدَّمتُ أداء تحكيميا ممتازا، والاتحاد الدولي منحني 8.7 نقطة من 10 نقاط في تلك المباراة".


8 views0 comments